آخر الأخبار
مفتي العسكر الذي حكم بالإعدام علي الأبرياء : نسبة الإلحاد زادت أثناء حكم الإخوان الفاشلين لأنهم شوهوا الدين ..... خالد الجندي ينتفض ضد "يوسف زيدان" بعد سبه ل "عرابي" ووصفه له بالفأر" كلامك مايتسكتش عليه والسيسي لازم يرد لأن السكوت جريمة"....... مدافع الزمالك السابق لمنتقدي "تريكه" انتم ناس واطيه ، انتم نسيتم تريكه فرح مصر قد ايه !! دلوقتي تريكه اصبح مش كويس!!! أحمد موسى": ارموا جثث الاخوان الإرهابيين والدواعش للكلاب في الشوارع !! ومعارضون يردون عليه بأقوي رد!!! استخفاف بعقول الشعب ||رجل السيسي الأكبر"مميش "يدعوا الشعب الي الصبر علي السيسي لأنه سيعجل اقتصاد مصر أقوي اقتصاد !!!!! الديلي الأمريكي : يكشف خطة القبض علي محمدبن زايد ووزير دفاعه لتورطهم في جرائم حرب ويكشف سر الحمله الدوليه ضدهم .... رجل الجيش السابق يكشف سر انهيار جيش السيسي في العريش ، ويكشف كارثه كبري !!! هشتاج #مش_عايزينك يتصدر تويتر ردًا على الحملات الممنهجة التي تقودها صحف النظام، واللجان الإلكترونية بحملة علشان نبنيها .. دماء المسلمين في افريقيا الوسطي تفضح العالم .. ميليشيات الإرهاب المسيحي تقتل 25 مسلما داخل مسجد ..ولا يعتبره العالم جريمة ارهابية .. لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان تزور سجن برج العرب: السجناء سعداء بالإقامة في السجن ولا صحة لدعاوى الإهمال..شاهد بنفسك ..
السبت 17 يونيو 2017 - 07:51 مساءً
أضاءة ...
بقبم الكاتب محمد فخري جلبي
 
 
لمن كان خارج الدائرة الحقيقة للأرهاب ومن يديره من خلف الستار فهذه الأضاءة لاتمسه من قريب أو بعيد !!
حادثة لندن الأرهابية ومن سوق لها وأطلق لها أشارة البدء لم يفطن إلى مآلات الأمور . وأنقلب السحر على الساحر وتيريزا ماي رئيسة وزراء بريطانيا تعض الأصابع على خوض الأنتخابات عقب تلك الحادثة الأرهابية ، والذي من شأنها (الحادثة ) تدعيم موقفها لأغلاق الحدود وضرب الأجانب بسياط العنصرية الإنكليزية السامة ، ودفع الناخبين البريطانيين إلى التصويت لحزب...ها تحت ذريعة الأرهاب الأجنبي .
وهاقد التفت السياسية البريطانية ودخلت صندوقها الذي خرجت منه ، ولم تنفع جميع محاولات التخويف من سياسة حزب العمال المنفتحة تجاه الغير بريطانيين .
ومما لاشك به بأن مقامرة ماي بدعوتها إلى أنتخابات مبكرة أفضت إلى نتائج عكسية , ممادفع الأخيرة لطلب النجدة من أعضاء الحزب الديمقراطي الوحدوي في إيرلندا الشمالية .
ماي التي تطالب بأغلبية في البرلمان البريطاني لتنشىء حكومة على مقاس رغبات رؤسائها ، يتم دعوتها للأستقالة !!
فحادثة الدهس والطعن اللندني لم تأت بنتائجها المرجوة كسابق عهدها ، وكان الشعب أكثر وعيا وحزما بكشف عورات تلك الهجمات من خلال الصناديق الأنتخابية .
عندما لاتدرك بأن للأرهاب ( العربي ) المشاع في الدول الغربية أجندة سياسية يستخدم بالتوافق مع أولوياتها ، فأنت مجرد بيدق ضمن لعبة الشطرنج الكبيرة .
بالطبع الجميع بيادق ، ولكن الفرق أن تعلم لماذا تقتل ومن يقف خلف من يضغط الزناد !!!!
المثير للجدل بأن الشباب الأنكليزي بات يدرك خفايا الأمور ، ومن يدعم المتطرفين في تطرفهم ويسوغ لهم جميع المعطيات ليقوموا بأعمالهم الأرهابية ، لتخدم في نهاية المطاف سياسة حزب معين ؟؟
على سبيل التوضيح ...
حادثة الأعتداء الجنسي في مدينة كولونيا الألمانية هي من فتحت الأبواب للأحزاب اليمينية للعودة إلى مناص الأحزاب المتنفذة في الدولة . وعلى غرار كولونيا تم أستحداث فجوات (أرهابية ) في أغلب الدول الغربية ليكون لهم ماأردوا ..
صحيح بأن تلك الأحزاب اليمينية لم تستحوذ على حصة الأسد في المقاعد البرلمانية والوزارات السيادية في أوربا ، ولكن من يتابع الخط البياني لسير شعبيتها لأدرك بأنها عادت من الموت من جديد .
عزيزي العربي يجب أن يساورك الشك عندما تعلم بأن أغلب منفذي الهجمات الأرهابية كانوا تحت المراقبة وضمن الدائرة الضيقة للأشخاص الخطيرين في تلك الدول ، لكن وبقفزة غير أخلاقية يتم الأفراج عنهم لينفذوا أعمالهم الصادرة من قيادات التنظيمات الأرهابية في الوطن العربي !!
السؤال العكسي المطروح للنقاش ..
هل لتلك التنظيمات الأرهابية سطوة معينة لتطلق سراح تلك العناصر الأرهابية ، أم أن تلك القيادات مجرد وكلاء وأذناب للخارج ؟؟؟؟؟

تعليق الفيس بوك

اخبار متعلقة