آخر الأخبار
مفتي العسكر الذي حكم بالإعدام علي الأبرياء : نسبة الإلحاد زادت أثناء حكم الإخوان الفاشلين لأنهم شوهوا الدين ..... خالد الجندي ينتفض ضد "يوسف زيدان" بعد سبه ل "عرابي" ووصفه له بالفأر" كلامك مايتسكتش عليه والسيسي لازم يرد لأن السكوت جريمة"....... مدافع الزمالك السابق لمنتقدي "تريكه" انتم ناس واطيه ، انتم نسيتم تريكه فرح مصر قد ايه !! دلوقتي تريكه اصبح مش كويس!!! أحمد موسى": ارموا جثث الاخوان الإرهابيين والدواعش للكلاب في الشوارع !! ومعارضون يردون عليه بأقوي رد!!! استخفاف بعقول الشعب ||رجل السيسي الأكبر"مميش "يدعوا الشعب الي الصبر علي السيسي لأنه سيعجل اقتصاد مصر أقوي اقتصاد !!!!! الديلي الأمريكي : يكشف خطة القبض علي محمدبن زايد ووزير دفاعه لتورطهم في جرائم حرب ويكشف سر الحمله الدوليه ضدهم .... رجل الجيش السابق يكشف سر انهيار جيش السيسي في العريش ، ويكشف كارثه كبري !!! هشتاج #مش_عايزينك يتصدر تويتر ردًا على الحملات الممنهجة التي تقودها صحف النظام، واللجان الإلكترونية بحملة علشان نبنيها .. دماء المسلمين في افريقيا الوسطي تفضح العالم .. ميليشيات الإرهاب المسيحي تقتل 25 مسلما داخل مسجد ..ولا يعتبره العالم جريمة ارهابية .. لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان تزور سجن برج العرب: السجناء سعداء بالإقامة في السجن ولا صحة لدعاوى الإهمال..شاهد بنفسك ..

محمد عبد القدوس يكشف عن قتلة السادات وينفى مشاركة الجماعات الإسلامية فى قتله

الأحد 08 أكتوبر 2017 - 04:52 مساءً
محمد عبد القدوس يكشف عن قتلة السادات وينفى مشاركة الجماعات الإسلامية فى قتله

محمد عبد القدوس يكشف عن قتلة السادات وينفى مشاركة الجماعات الإسلامية فى قتله

نشرمحمد عبد القدوس مقالا بعنوان اليهود هم قتلة السادات وقال مقالي هذا قد يثير دهشتك، فالمعروف ان الجماعات الإسلامية المتطرفة قامت باغتيال الرئيس الراحل ، فما الذي دعاني الى القول بأن اليهود يقفون وراء مقتله!

الإجابة أنهم كانوا وراء تغير شخصيته بالكامل بعدما زعموا عقب توقيع معاهدة الصلح مع العدو الصهيوني : ان السادات أعظم رئيس في الدنيا!! وقاموا بأكبر حملة دعائية له في العالم كله لدرجة أنهم قالوا لو رشح نفسه للرئاسة الأمريكية فسيعطيه الأمريكان أصواتهم!

والمعروف عن بني إسرائيل أنهم يملكون مفاتيح الإعلام والاقتصاد في العالم كله! وشارك الإعلام المصري في حملة تمجيد السادات وكان ينقل ما تقوله الصحف العالمية عنه! لدرجة أن السادات ظن أنه رئيس استثنائي وهدية من السماء لشعبه فتحول الى ديكتاتور واستخف بالمعارضة وشهدت آخر انتخابات برلمانية في عهده عام 1979 تزويرا فاضحا!

وتوالت القوانين المقيدة للحريات وأخيرا وضع كل معارضيه في السجن قبل مقتله رحمه الله.. يا الف خسارة عليه! كانت بدايته جيدة وأصلح الكثير من أخطاء سلفه "ناصر" وحرب أكتوبر أراها أعظم إنجازاته، وبعدها قام بالقضاء تماما على الاشتراكية التي كانت تحكمنا، لكنه لم يستطع تحويل مصر الى دولة حديثة قوامها الديمقراطية بديلا عن الحزب الواحد حيث جمع كل السلطات في يديه، فهو مبعوث العناية الإلهية.. عجائب

تعليق الفيس بوك