آخر الأخبار
قطريه تفتح النار علي بن زايد وتزلزل أركان حكمه وتكشف أدلة تورطه في تفجير السفاره القطريه بالصومال ...... بالفيديو فى غياب الامن زفة بقميص نوم لشاب أغتصب فتاة وصورها عارية ونشر صورها على مواقع التواصل القاضي شيرين يُغرم عصام العريان 4 آلاف جنيه .. والعريان ساخرا : حبكت اربعة ؟ مابلاش 4 دي أحسن يشيلوك من القضية ..! يسرا : لو السيسي معملش أي حاجة غير إنه أنقذنا من حكم الإخوان، ده في حد ذاته عمل كبير جدًا».كفايه ان الحمل عليه تقيل!!!! قطري يكشف الصدمه الكبري التي أصابت سلمان بعد افشال الأمير تميم لخطته التي أراد بها تعين سلطان بن سحيم اميرا لقطر .....شاهد الفيديو عاجل : تعديل وزاري بحكومة الامارات وابن زايد يخترع وزارة جديدة على غرار وزارة السعادة ..! ننشر حقيقة تسريح موظفي الدولة من وظائفهم !! تعرف علي التفاصيل... تامر أمين على هواء الحياة : الشعب المصري يخاف مايختشيش !! ضابط السيسي مع احمد موسي يسخر من الشيخ حازم ابو اسماعيل "بيضيع وقته في الأكل والدوله بتصرف فلوسها عليه وعلي امثاله !!! السجون تكشف عن حياة الرئيس مرسي داخل السجن لأول مرة !

هل تعلن الفاتيكان الحرب الصليبية ؟ .. بقلم / عز الدين عامر .

الثلاثاء 28 مارس 2017 - 10:35 مساءً
بابا الفاتيكان مع ملوك اوربا للقرن الـ 21

بابا الفاتيكان مع ملوك اوربا للقرن الـ 21

هل تعلن الحرب الصليبية من الفاتيكان ؟  
 
قامت الحرب العالمية الاولى لإنهاء الخلافة وضرب الاسلام فى عقر دولة الخلافة ، وجاءوا بشاذ جنسياً "مصطفي كمال اتاتورك " وهو يهودى الاصل من  جذور صربية ،  رحل  آباءه من الأندلس واستقروا فى اليونان. 
 وسكَّرت أروبا احتفالاً بالقضاء علي الاسلام وأقامة دولة علمانية ، وحاربوا كل  مظاهر الاسلام من حجاب و صلاة وآذان ،، 
 
ثم عاد الاسلام  وازدهر وأنجب  علماء و كان الأزهر مصنعه وأرضه الخصبة ،  ترعر في مدارسه و نبت فيه اعظم العلماء فكان منارة للاسلام ، صدر للعالم شيوخ اجلاء وعلم زاخر من فيض القرأن  
والان يحاولون وبنفس الطريقة ان يهدموا الأزهر ،  قلعة الدين في الشرق ، وكما جاءوا  بأتاتورك جاءوا بالسيسى ليهدم الدين  وحصنه ،  بعد ان هدم الدولة المصرية واستباح  السلطة التشريعية  لتشرع له ما يحلوا له من تشريعات  فذبح القضاء الذي تعاون معه  فى ذبح القانون  ، واطاح بالديمقراطية المتمثّلة فى مجلس الشعب المنتخب  وسجن الرئيس المنتخب   ثم استدار  ليطعن الدين الإسلامى  وهدم قلعته العلمية .. الأزهر 
وابتدأ بإباحة الاختلاط  مقدما لما هو آت من  افساد اعرق جامعة دينية  وتطويعها للمؤسسة العسكرية العميلة للهيمنة الصليبية الغربية حتى يتم التغريب الكامل ومحو اي اتجاه ديني لدي الشعب ليفقد هويته ويكون طوعاً لاسياده المحتلين فى الغرب 
يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين بعد ان اشعلوا حربين عالميتين وقتل فيهما اكثر من سبعين مليون من جنودهم ومن اهالى شعوبهم حتى يحكموا العالم ، وأزاحوا الدولة العثمانية  اكبر امبراطورية كانت تعوق تنفيذ مخططاتهم فى الاستيلاء على ثروات العالم  ، وتمزيق دولة الخلافة الاسلامية ومحو هويتها الاسلامية ..
خرج لهم من أحشائها حفيد الفاتح رجب طيب اردوغان والذي  استطاع فى عشر سنوات ان يجعل منها واحدة من اعظم الامم اقتصادياً  ، 
عمل اردوغان في صمت علي تعديل القوانين التي فرضوها عليهم  من خلال عميلهم اتاتورك  القوانين التي كبلوا بها الدولة العثمانية حتى لا تنهض مرة اخرى ، و بعد ان اعتقدوا ان الاسلام والجهاد قد مات بإنتهاء الخلافة  
 عاد به اردوغان فجنت أوربا و فقدت الصواب وسقط القناع .. تخلت عن ديمقراطيتها وعن حرية التعبير ومنعت اجتماع للجالية التركية لمناقشة التعديلات  فى الدستور المقترح فى استفتاء فى شهر ابريل  ،
وأطلقت كلاب الاعلام  للاساءة لتركيا ورئيسها  والان يجتمعوا جميعاً فى دولة الفاتيكان ليقرروا كيفية الانتهاء من هذا الدين  الذى يقف حجر عثر فى طريق اجرامهم وسرقة ثروات اراضينا
  فهى حربهم الصليبية التي طالما بدأوها من الفاتيكان ... عز الدين عامر .

تعليق الفيس بوك